Wednesday, November 15, 2006

كفى



استمرّ في النّزيف
تدفّق أكثر
ليخلو جسدي كاملا من غبارك

لا تكمل
فالسلام بعيداً عنك
والكتاب تمزّق منذ زمن طويل

لا تعترف
والنّهاية طرقتْ الأبواب
وترفّعتْ الى درجةٍ مستبدّة

كفاك افكاراً
تراها ملّت من رأسك
وتنزّهت بين أطياف قاتمة

ذكراك قاطعة
منعتْ العيد أن يأتي
ليبعد كلّ الامكانات

ابقَ حيث أنت
اجمع مخاوفك
وانتظر

لعلّك تنتصر في نهاية المطاف

1 Comments:

Blogger khalid jarrar said...

...

12:46 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home