Monday, October 16, 2006

عند منعطف الرؤية

تمْتمْتُ في أذنه كلاماً

فراح يقهْقه بمرح طفولي

فبتّ كلّما أراه

أتحوّل الى جنيّة خفيّة

تبحث في كتاب أبيض

عن حروف سرمديّة خالدة

2 Comments:

Blogger Muhammad Aladdin said...

يا بخته يا سيدي!!!
:P:P:P:P

5:52 PM  
Blogger a h m a d said...

كتيــــــــــر حلو

9:23 AM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home