Saturday, September 16, 2006

كرمس التّخرّج

عندما يتخرّج المرء من الجامعة، يتباهى بنفسه لدرجة أنّه يتمنّى لو يراه العالم بأكمله يعتلي المنصّة ويمسك بباكورة أتعابه الدّراسيّة.

و أمّا عن نفسي، فقد اعتزلتُ هذه الفكرة البارحة مساءً..

في الواقع، دُعيتُ البارحة الى حفل تخرّج أحد الأصدقاء في الجامعة حيث أدرس. و عليّ أن أعترف، كان الجوّ كارثيّاُ: فقد حضر الأهل و الأقارب و الجيران و أولاد الحارة و بائع البوظة لمشاهدة فلان يتخرّج.

ما ان دخلتُ الى المكان، حتّى صفعتني الدّهشة و ناديت معجزة تُقيلني الى غرفتي، فأتلذّذ بتأمّل جدرانها بدل من رؤية "كرمس العيد".
نعم، كان هناك مهرجاناً : أولاد صغيرة تتسابق، فتيات يبتسمْن لشبابٍ منفوخة، أمّهات أتيْن بثياب البيت و قررْن انتعال الشبشب.

جلسْتُ وأنا أتصنّع الهدوء. و ما ان بدأ التّخرّج، حتّى اصطفّ جمهورٌ معيّن و راح يتقاسم محتلف أنواع السّكريّات و الملذّات .

تبكي فاطمة: يا ماما، هيدا "علي" أخدْلي كيس البطاطا !!!
-" خلص اخرسي انتِ و ياه ." قالتها ببرودة ولا مبالاة.

و توالتْ الخطابات التّافهة من رئيس الجامعة و عميد فرع القمر و الشّمس و عميد الأخضر و اليابس فملّ الجالسون فنام البعض، و تعارك البعض الآخر.

و أخيراُ، و عند توزيع الجوائز، تجمّع المصوّرون حول المسرح بكثافة، حتّى بتْنا نسمع الأسماء فنتخيّل كيف يكون شّكل المتخرّج أو كيف يتصرّف آنذاك.

عدتُ الى منزلي و الأفكار ترقص في عقلي.

ورحت أردّد على نفسي :عندما أنهي سنتي الدّراسيّة الباقية، سأكتفي بأخذ الشّهادة من مكتب الجامعة.

واسلقيْتُ مبتسمة.

11 Comments:

Anonymous nado said...

eno khalas ya3ni 2arar nihe2i?
sma3i mini w ghayri ra2yek, w jarbiha mish ra7 tekhasri shi...

da7akatni haydi ktir ma ba3ref lesh:
تبكي فاطمة: يا ماما، هيدا "علي" أخدْلي كيس البطاطا !!!
-" خلص اخرسي انتِ و ياه ."
w zakartni b eyem el day3a
OUF wlo zamennnnnnnnnnnnnnnn!

10:16 AM  
Blogger film69 said...

تفاصيل بصرية موحية عكست أجواء المكان
أحيانا تضيع لحظات احتفالية بسبب عبث التفاصيل ، لكن ربما تغيرين رأيك وتذهبين في العام القادم لحفل التخرج
ربما:)

1:03 PM  
Blogger khalid jarrar said...

Ahh..
well think of it as something for your mum and not for you.
mums love to look at their children's graduation pictures!
:)
me*

12:24 AM  
Blogger Ana Min Beirut said...

Doha,
Again you show an incredible ability to focus on the details...I love it...it is so funny and sarcastic .... I would agree with Jarrar though...go to the graduation for your mom's sake.

1:26 AM  
Blogger doha said...

nado: iyim el day3a hiyi betfarjeh tebet el insen w 3afawito.w 2ederto 3ala eno y2oum b ashya ma bye7sebla 7seb

film69: yemken ill change my mind,nobody knows what ill do in the next morning

khalid:akid they do,and thx for thinkin about that.when it comes to my mum,ill change everything for her.

ana min beirut: well, im a quite observer,and like to present everyday's routine through writin.anyway,expect more ;)

1:44 AM  
Blogger Jamal said...

Attending graduation ceremonies is my #2 favorite activity after reading phonebooks.

4:03 AM  
Blogger doha said...

jamal: reading phonebooks?? thats rare.

4:51 AM  
Blogger linalone said...

Jamal, I do like reading phonebooks and... dictionnaries::D.
Menchen el 7afle, wala yhemmik. Bel nesbe la ele, iyem el jem3a tenzakar w ma ten3ad, w kamen iyem el madrasse.

6:16 AM  
Anonymous SAMKO said...

Dont mind as long as you graduate to start a career where you can plan and implement on your own

7:51 AM  
Blogger hillz said...

"-" خلص اخرسي انتِ و ياه"


doha,
I would suggest to create a common blog named "lebanese "peoples"", that concentrates on such incidents bil 3ammiyyeh.

what do u think?
Are u in? ;)

4:46 PM  
Blogger doha said...

linalone:reading dictionnaries is quite interesting habit. i like it

Samko:you're absolutly right.U know me,im waiting that moment patiently.

hilal:akid ana ma3ak,walaw,ma bada so2al.Menbadi3

10:44 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home