Tuesday, June 10, 2008

عدد الأيام

أعدّ الأيام... تنجلي الأرقام سريعة أمام ناظريّ و تبحث عمّا يحثها على الكلام
أعدّها و السّبحة وقعت فغمرت الأرض بأسرار حُبيباتها وبصدى النفوس داخلها.

لا بدّ للحروف أحياناً أن تعبق في السّماء
لا بدّ أن تركتب جريمتها فتقتل السّكون أحياناً
أما الشجن، فلا بدّ له أن يرتاح و يضيف نكهة مميزة إلى لسانه.

طوّبيتني الذّكرى..
قدّستني..
كلّمتني مطوّلاَ
وتغلغلتْ في أعماقي كأسيرٍ نساه النّسيان.

وأنا، تلذّذتُ بتقبيلها
ومطارحة الحبّ مع أيّامها
وإسماعها ما تريد أن تسمع..

وبينما أنهمك في أوراقي،
يتوقّف كلام الملوك وينسرح الهدوء الصامت
فشهق الأخرس منها
وتلذّذ بسماع دقّات الذّكرى و ألحانها
وبمداعبة أجمل اللّحظات !!

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home