Wednesday, June 11, 2008

عندما لم يغنٍ

على طاولة مستديرة..في طقسٍ أشبه بخريفيّ
جلسا متواجهين
عيناهما نقاب ما لبث أن انكشف أمام الغموض على محييهما

بهدوءٍ فاضح، راح يرتشف قهوته الّسوداء
لم ينظر إليها بعد،

صرخ للنادل :

-أحتاج المزيد من السّكر !!

رمى مكعّبين في القدح يتبعها رسومٌ دائريّة بطيئة.

أدنى الفنجان إلى شفّته السّفلى يرتشف ما بداخله..

أمّا هي، ... تعاركت الأفكار في ميدانها:
ماذا لو تكسّر جميع الآنيات و تنقضّ على ثغره ملتثمةً ؟

أو تتحوّل إلى نسيمٍ حرّ يلامس الأخضر في مقلتيه ؟

أخيراً .. استهلّ الحديث بصوتٍ غادر عالمه ،

أشحَذَها ما لم تتوقّعه :

- " من أنتِ ؟ "

3 Comments:

Blogger Mazen said...

human reaction is always to satisfy curiosity first

never to think a bit farther and pose a more interesting question.

who are you? yes i guess thats what most people would say ... unfortunately

10:10 AM  
Blogger doha said...

even when people are certain about the others, they found themselves doubting and questionning ....

11:47 PM  
Blogger Mazen said...

whatever happened, happened for a reason and it couldn't have happened in any other way.

i guess it was meant to doubt and question them

the question is, are they worth further exploration or not?

10:08 AM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home