Monday, September 29, 2008

لأجلك يا سارق الماضي



أمشي فيسيرمحاذاتي

يلحقني بزخرفة ساقٍ ويطبع القبل على جبيني:

إبتعد يا هذا، من أين أتيْت لستأذن من البرق كلامي؟

هل بات العمق يغلي سكراً ويغزل للحنان كنزة الشّتاءِ؟

وعند الأزقّة يراني أركض فيسابق دلع الغواني..


ورائي بعيداً ... جلسَ

طفلٌ يجمع الرمال فيبني قصراً و حديقة بثواني


لن تنفذي من يديّ، ستعودين خائبة من السّؤال
ستقلّدين رقبتي بأشهى الفواكي
وتعالين : شبيكِ لبّاكِ !

أركضُ،
يبقى ساكناً يحسب خطواتي

لم ينبسّ بشفة.. جعل السّكون يعاني...

حتماً... هو يعاني...

7 Comments:

Anonymous StEElBeaUtY said...

goood

thx 3ll post

5:00 PM  
Blogger Khawwta said...

very lovely
لتسرق من البرق
كتير حبيت هالبوست
Merry Christmas

10:00 PM  
Blogger Khawwta said...

Lovely as usual

9:36 PM  
Blogger Scooby said...

There is one following all of us
for everyone he has a different face
and with all he speaks

i used to look behind me worrying that he might overtake me
i used to look in regret at the steps i used to take

now i look to see the prints my feet left in the sand
hoping that they would be a guide to the ones to come that are still building castles in the sand

1:16 PM  
Blogger ayman_elgendy said...

ليس بالضرورة انه يعاني...هذا ما اراه...ولكنه ربما تعايش مع معاناته

العمق؟؟
:))

هل بات العمق يغلي سكراً ويغزل للحنان كنزة الشّتاءِ؟ ...يا سارق الماضي

مودتي

5:09 PM  
Blogger Zucchini said...

I always love to pass by and read. its like reading and reading again
thanks beautiful
with regards,
x.

7:31 AM  
Blogger Zucchini said...

I always love to pass by and read. its like reading and reading again
thanks beautiful
with regards,
x.

7:38 AM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home